ملتقى المودة والحب والجمال


    حكاية على السطوح

    شاطر

    Sameera

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 18/01/2010
    العمر : 37

    حكاية على السطوح

    مُساهمة  Sameera في الأربعاء 20 يناير 2010 - 22:09

    مش عارف كيف ابدا هذه القصه وهي نيكه لم تكن علي الخاطر او علي البال ورب صدفه نادره تحدث مره كل الف مره وخبرتي بحياتي الجنسيه جعلتني اري عجائب المراه ففي كل موقف او كل تجربه اتعلم الجديد عن هذا المخلوق الجميل البديع الذي يسمي المراه . وبعد

    يوم من ايام القاهره الساحره الساهره الصيفي الحار طلعت فوق سطح العماره التي اسكن فيها بالحي الكبير بالمدينه وانا انظر الي اضواء القاهره الساحره وتمشيت انظر الي كل الشبابيك والبلكونات المفتوحه لعلي اجد منظر مثير يشفي غليل شهوتي في هذا اليوم الحار وكان زبي اكثر حراره من الجو الذي وصلت حرارته في ذلك اليوم الي 40 درجه ونظرت اليي العماره المقابله واذ بي اري خيال ببلكونه استطيع منه ان اري فتاه بقميص نوم ولكني لم المح شكل الفتاه بشكل يجعلني اتاكد منها ولكن كان عندي احساس انها فتاه وتبحث عن شئ في الظلام وبين اضواء الشقق الخافت. وبعد


    حسيت بالسطوح ان هناك حركه وكان السطوح كبير فاختفيت خلف حائط ووجدت ولد بعمر 14 عشر سنه واخد يشاور للفتاه وبعد لحظات اختفت الفتاه من البلكونه وبعد حوالي دقائق صعدت الفتاه الي السطوح وكانت الفتاه اكبر من الولد حوالي السابعه عشر وعندها ذهب الولد والبنت الي غرفه فيها الاشياء القديمه وهي فيها شباك زجاج مكسور وباب مكسور ايضا وذهبت ونظرت من الشباك واذ بالفتاه تمسك الولد ونازله فيه تقبيل واخدته ورمته علي مرتبه قديمه واخدت تفعص فيه والولد يقاوم شهوه البنت حتي قال لها انك تالميني كثير فكانت راكبه فوقه تمتطيه مثل الفرس وتدعك كسها بجسده وكان الولد ضعيف جسمانيا بالنسبه للفتاه وهنا ظهرت لهم فاذا بالولد يلبس بنطلونه بسرعه ويجري الي اسفل العماره ونظرت بالضؤ الخافت فرايت كيلوت الفتاه فاخدته ووضعته بجيب البنطلون وكانت البنت خائفه ومرتعبه وعصبيه وقالت انا مش ح اعمل كده تاني وكنت انا لا ارد كنت فقط ساكن وكان زبي مشدود لامامي وهي لا تري اي شئ بالظلام فقالت ارجوك ارجوك انا سوف لا اعمل كده تاني . وبعد

    ذهبت ناحيه الفتاه ومسكتها من يديها وضمتها علي زبي وهي تقول ماذا سوف تفعل هل سوف تاخدني للخارج فضمتها علي صدري وكنت في حاله هياج تام ولم اجد ما اقوله ومسكت البنت من خلف رقبتها وطلعت زبي لها وجعلتها تمسكه وعندما مسكت يديها علشان تمسكه رفضت ولكني جذبتها لي وجعلتها تمسكه فقبضت عليه بقوه . وبعد

    قالت لي اعطتني الكيلوت فرفضت ودفعتها لصدري وهي بحاله خوف وهيجان واخدتها للحائط وضغطت عليها بصدري وكان زبي شديد وسخن جدا ومسكتها من كسها وهنا شهقت وتاوهت وكان كسها صغير وفيه شعر خفيف لم اره ولكني حسيته بالظلام
    وبعد
    واخدت اقبلها بفمها والحس وامص لسانها واستسلمت لي البنت بسهوله واخدتها ونيمتها علي المرتبه واخدت الحس وامص حلمات بزازه وكانوا صغار وكانت بزازها صغيرتين وملمسهم ناعم ودفعتها علي وجهها وهي قد دفعت طيظها للخلف واخدت اعض رقبتها من الخلف وزبي بين فلقتي طيظها وهنا حسيت برطوبه كسها براس زبي وكانت بنت بكر فاخدت اعمل لكسها تدليك وتفريش براس زبي وهي تتاوه وتفرز عسلها وكانت مولعه نار وبعد

    واخدت استعمل معها الجنس العنيف اضمها لي واعصر عليها وامسك طيظها الناعمه بقوه وامسك بزازها بقوه واعضهم بشفايفي والبنت مستسلمه وهي تصرخ من النشوه واخيرا حدثت لها الرعشه وانتفضت وارتعشت وعضلاتها اخدت بالاسترخاء والاستسلام وكنت انا هايج جدا ...

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 18:27