ملتقى المودة والحب والجمال

    العائلة

    شاطر

    Sameera

    عدد المساهمات: 25
    تاريخ التسجيل: 17/01/2010
    العمر: 33

    العائلة

    مُساهمة  Sameera في الأربعاء 20 يناير 2010 - 17:16

    انا اسمي خالد عمري 22سنة ساكن في قرية تبعد عن حفر الباطن تقريبا 300كيلو قريتنا صغيره عندنا بيت شعبي بس كبير مقسوم قسمين قسم لنا ويتكون من اربع غرف غرفه وفيها امي اسمها سعاد عمرها 45سنه لانو ابوي متوفي وغرفه وفيها اخوي محمد وعمره 27سنه ومتزوج واسم زوجته نجلاء عمرها20سنه وغرفة فيها اخواتي الثنتين الكبيره اسمها شيخة وعمرها 24سنه مطلقه لوفاة زوجها والصغيره اسمها العنود وعمرها 19سنه وغرفه فيها انا وزبي المسكين والقسم الثاني من البيت ساكن فيه عمي حسين عمره 32سنه وزوجته نورة وعمرها 25سنه ولحد الان ماخلفو اولاد عمي واخوي محمد شغالين في الرياض ولانشوفهم الا البشهر مره لمدة خمس ايام ويروحون لظروف شغلهم يعني انا المسؤوال عن البيت وانا املك سياره من نوع جيب صالون موديل 97تويوتا وكذالك ونيت وكذالك وايت ماء احيانن اشتغل عليه وانا كثير القنص وروحات والسهرات وعندنا مزرعه كبيره وفيها راعي سوداني اسمه ابو احمد عمره 35سنه وجانب البيت في حظيرة غنم مسؤال عنها الراعي اسمه فاروق سوداني عمره 33سنه ساكن مع ابو احمد في بيت بوسط المزرعه وهم اصحاب لايتفارقى طبعا بيتنا يبعد عن القريه 3كيلو لانو ابوي اسس البيت مايحب ان يخالط احد يعني عندنا خير ولله الحمد حياتنا حلوه وعلاقتي مع امي واخواتي وزوجة اخوي مره حلوه وقويه الا زوجة عمي نوره كانت كل ماشافتني كأنها شايفه عدوها بس هي ماتبين ذلك لكن انا الاحظه في عيونها وطريقة كلامها معي لما نبقى مع بعض لوحدنا المهم و مره من المرات كان وقت العصر كنت منزل من ظهر الونيت شعير للغنم لانو حظيرة الغنم جهت بيت عمي وبجانب الباب عمي فيه حنفيه ماء للغنم كنت جالس بجانبها انتظر العامل ينزل الشعير شوي الا واسمع اللي يدق الباب نظرت من خلف الحنفيه شاهدت عامل عمي اسمه شانور باكستاني الجنسيه عمره 30سنه طويل القامه اسمر البشره قوي البنيه يشتغل في محل عمي خياط نساء لا وتفتح الباب له زوجة عمي نورة قال لها هذا ثوبك طولته لك قالت له لايكون قصير قال اذا قصير اجيلك بكره اخذه منك قالت لا اذا ماناسبني اجيبه لك البيت
    قال يعني الليله قالت بس ان شاء الله لين يروح الشيطان خالد من البيت ان شاء الله روحه بلا رجعها قالت لكن انت خليك جاهز راح شانور وهي دخلت ان استغربت من تصرفاتها وكم كلامها المهم رجعت البيت بعد صلاة العشاء مباشره كانو مجتمعين قلت يالله حطو العشاء بدري بدي انام قالت امي وين رايح قالت علشان اروح باكر عندي شغل تعشيت وبعدها قلت لا حد يزعجني بدي انام يعني لاتشغلو التلفزيون نظرت بزوجة عمي لقيتها طايره من الفرح باين في عيونها المهم رح غرفتي وهم راحو غرفة اختي شيخه جلست بالغرفة لين ماقامت زوجة عمي تقريبا الساعه 11مساء قالت انا ماشيه قالت اختي بدري قالت اليوم يومي ضحكت اختي قالت هنيالك
    كانو بينهم شي راحت اخذت مايقارب عشر دقائق قفلت غرفتي وذهبت قدام بيتها لين ماخرجة من بيتها وهي بكامل زينتها وذلك لاني اشم عطرها السكسي جلست اتبعها لين ماراحت لبيت شانور بيت شانور يتكون من غرفتين وقدامهم جلسه في وسط مزرعه مهجوره من زمان وهو ساكن فيها دخلت على شانور وهو ينتظرها بفارق الصبر جلسو في الجلسه اللي قدام البيت قال لها في صاحبتك ام طيز كبيره قالت ماجبتها تريدها تاخذك مني وجلس يبوس فيها قالت له يالله ندخل جوى حملها كانها طفل صغير ودخلها داخل وفقل الباب رحت ادور خلف البيت ريد اشاهد مايدور في الداخل لين ماطحت في خرم يبين اللي بالغرفه ناظرت لقيت زوجة عمي ماسكه زبه الطويل بالمره وجالسه تمص فيه لين اخذها وبطحها على الارض ونزل ثوبها الاحمر ونزل شلحتها السوداء طبعا اريد اوصف لكم زوجة عمي بيضاء البشره قصيرة القامه شقرها اشقر عيونها كبار شفايفها مليانه وزي الجمر صدرها كبير وبارز خصرها صغير بالمره وطيزها كبيره وفخوذها مقوسه جسمها كأنو مرسوم رسم اخذ شانور ينزل لين مانزل اسنتيانه وطلع صدرها البارز ابيض الون وحلماتها العسليه اخذ يداعب حلماتها بلسانه ويعضعضهم تاره يداعب حلماتها وتاره يدخل نهدها بالكامل في فمه كله ويدلك نهودها كمان اخذ مايقارب ربع ساعه نزل حد بطنها وجلس يحسس عليه بلسانه واخذ يدخله في سرتها وهي بالمره في قمت تهيجها نزل كلسونها وطلع كسها الكبير والمنتفخ بالمره في قمت تورمه اللي ماتحصل عليه ولا شعره وكبير الشفرات اخذ يدخل لسانه فيما بينهم ويرضع فيهم واخد زبه وجلس يدخل فيه لين مادخل وعلى مهله وانا متعجب هي هذا الزب تستحمله جلس يدخل فيه لين ما صارت خصاوينه تصفق في طيزها عرفة انه دخل بالكامل وجلست تصرخ من الشهوه وتدخل لسانها في فم شانور وهو ينيك اخذ مايقارب نص ساعه وهي فضت مايقارب مرتين من الشهوه الصارمه لين ماطلعه وحطه في فمها وجلست تمص فيه لين فضى في فمها وجلست تبلع منيه لين مابقت فيه شي جلس بجانبها قامت وكان شانور نايم على ظهره حطت صدرها على صدره اللي كاسه الشعر بالمره اخذت لسانها وجلست تمرره على جبهت شانور لانو كان معرق بالمره وجلست تمص عرقه وتمص خدوده وتنزل لصدره وتمص حلمات صدره وتنزل لين بطنه وتلحس فيهم ونتزل لحدته ولين ماوصلت لزبه اخذت تدخله في فمها وهو نايم وتاخذ خصاوينه وتحطهم في فمها وتمص لين صلب زبه وصار في قمت التهيج حطته في كسها جلست عليه على خفيف لين ماتعود كسها عليه وتقوم وتجلس عليه اخذت مايقارب خمس دقائق اخذ شانور وحط خدها على خده ومسك وحط يديه حول ظهرها بقوه وجلس يدخله فيها وهي تصارخ وجلس ينيك وهي اه اه اه اه مسكها وخلها تفنقص اخذ صباعها جاء يريد يحطه في طيزها وجلست تصرخ في وجهه مسك زبه وحطه في كسها وجلس ينيك ويفرص في نهودها لين مافضى على ظهرها لما طلعه من كسها كان كسها احمر من النيك ومفتوح على الاخر قامت وهي مخدره من النيك وغسلت ولبست ملابسها وهي جايه ضربها على طيزها قال لو تخليني افتحها لك قالت كلو الا طيزي اخذو يتكلمو قالت شانور رح جيب الدخان وانا استغربت ايش يعني الدخان وهي ماتدخن قال والله اللي عندي خلص قالت طيب ليش ماجبت قال مو الرجال اللي اجيب من عنده شرط علي شرط وانا طردته من البيت قالت يريد فلوس زياده قال لا قالت ايش قال يريد ينيكك ويعطيكي الدخان بلاش وانا مارضيت قالت طيب خلاص خليه يجي ينيكني ويعطينا الدخان وانا ماخليتك تنيكني الا من شان الدخان قال لها بس هو يريد ينيكك مع طيزك لانو شافك لما كان عندي واعجب في طيزك قالت طيب ماتعرف غيره قال ياليت قالت طيب خلاص اعزمه باكر وانا اغريه في كسي قال هو مايرضى قالت بس انت جيبه ويصير خير المهم مشت من عنده تقريبا الساعه الثانيه والنصف فجرا المهم سبقتها على البيت وجلست بالغرفه اتذكر زوجة عمي نورة لما شانور ينيك فيها وايش الدخان اللي تقصده ومين ام طيز كبيره اللي لم يذكرو اسمها الغاز صعبه كانت علي لين ماسمعت الا الفجر يأذن قمت وشغلت السياره ورحت عن واحد من اصحابي ونمت عنده لين ماصحاني الظهر واتغديت معه وتقهوينا لين ماقرب العصر قلت له اريد اخذ سيارتك في شغله قالي تراها تحت امرك صاحبي هذا اخو زوجة عمي اسمه بندر عمره 24سنه وصاحبي من زمان وعارف كل اسراري المهم مشيت من عنده وصلت البيت حقنا دخلت ولقيت اهلي كلهم جالسين في الحوش امي وخوانتي وزوجة اخوي وزوجة عمي دخلت وسلمت عليهم جلست اتقهوى وانا نظراتي لزوجة عمي نوره قلت لاختي جهزي عدت الصيد وفراشي قالت امي في رايح قلت لقنص وناظرت في عيونهم الخبر هذا كأنو يتمنونها من امي واخواتي وزوجة عمي وكل همهم متى رح ارجع قلت يعني خمس ايام واستغربت من زوجة اخوي تقولي مو كثيره ويمكن نححتاجك في أي وقت كأنها ماتريدني اروح ردت عليها نوره زوجة عمي ليه مقهوره منه لانه رجال حر كيفه يروح زي مايريد قالت لها صح كلامك يانوره وضيفي لمعلوماتك اني اللي احطه في راسي رح اسويه قالت شفتي روح بدري قبل المغرب علشان ماتضيع طريقك قلت لها طريقي عارفه واشوفه وانا مغمض قالت بس لاتشيل هم وحنى مانقصنا شي المهم مشيت من عندهم رحت اتمشى لين ماغابت الشمس رحت لصاحبي جلست عنده لصلات العشاء وقلت له جهز فراشي الليله ابغى انام عندك واخذت سيارته جيب ربع مشيت لما قربت من عند البيت وقفت السياره وجيت امشي لجهت بيت عمي وجلست انتظر خروج نوره انتظرت لين مامل الصبر مني لين ماجت الساعه العاشره مساء سمعت الباب ينفتح لقيتها لسى خارجه جلست امشي وراها كالعاده لين مادخلت بيت شانور وانا استخبيت في مكاني اللي شاهدتها اول مره ناظرت لقيت عند شانور الرجال اللي ينتظر نورة بفارق الصبر لقيته رجال اسود اللون قبيح الوجه طويل القامه ضخم الجسم مره وشكله متوحش وشكله نيجيري الجنسيه اسمه ابو حنش دخلت عليه نوره وسلمت وهو عيونه لم تنزل من على طيزها المربرب سلمت عليه وجلست بجانب شانور قام شانور وجاب المتوحش بجانبها قال وكان صوته مره خشن ياشنور رح جيب الدخان من السياره ماصدق شانور وراح قال لها ايش رايك ندخل داخل وكأنها خايفه منه قام وشالها بين ذراعيه القويه كأنها طفله بيده دخل هو وياها لغرفة شانور قالت فين ارسلت شانور قال ماتريدين الدخان الحشيش انا هنا عرفتها انها صاحبة كيف قالت طيب وايش تريد ثمنه قال برافو عليك تفهمين شوفي انا ماريد انيكك مع كسك انا اريد طيزك قالت بس انا كسي غير قال انا كل الاكساس جربتها اريد الطيز الكبيره قالت بس انا ماتعودت قال اعودك قالت طيب عندي حال يرضيك انا عندي وحده طيزها اكبر من طيزي واحلى مني بالجمال وتحب النيك مع الطيز اذا تريدها اجيبها لك قال طيب روحي جيبيها قالت مااقدر والليل تأخر لكن بكره اجيبها لك اذا تريد نيكي مع كسي الان انا ماعندي مانع قال لها خلاص انا موافق بس بشرط انك تقطعي علاقتك بشانور واللي تريديه من الحشيش اجيبه لك والشرط الثاني انو تطلعي معي بالسياره انتي وصاحبتك قالت خلاص قالت طيب والدخان قال انا رح اعطيكي اربع صواريخ هديه لك دون مقابل بس وهي على طول حطت فمها في فمه وهو ابعد عنها قال بس لا تخونيني مع غيري والا ماتجي في موعدك رح اسيبك لانك مصيرك ترجعيلي ثم امسحك من على وجه الارض وبعدين مصدرك من عندي لان شانور انا اللي اعطيه حشيش وهو من شان الحشيش يتمنى رضاي واذا تريدين تصديق في كلامي تعالي افرجك عليه شلون اذله طلع معاها من الغرفه وكان شانور بالحوش يلف صواريخ حشيش قاله شانور تعال جاء شانور زي الكلب تحت رجله قاله بوس رجلي وبالفعل باسها قالت له لاياشانور الكلب مسويلي فيها معلم لاعاد اشوف وجهك بعد اليوم وجلس يضحك ابو حنش باين عليه شيطان المهم ولع صاروخ وناوله نورة وجلست تدخن لين ماخلصت الصاروخ قالت ولع لي الثاني قال لها انتي لازم تروحي قبل لا تدوخي علينا روحي وخذي هذي اربع صواريخ عمريها في بيتك لوحدك المهم انا سبقتها على زوجة عمي قلت فرصه لي دخلت بيتها وكانو حاطين غرفه مخزن قالت استخبى فيها مارح تجي المهم استخبيت استنيتها خمس دقائق الا وهي في بيتها وكان باب المخزن يطل على على غرفتها وكنت راد الباب بشويش ومطفي المبه لكي لاتحس في وجودي دخلت غرفتها نزلت ملابسها ولبست كلسون احمر وسنتيانه احمر والشلحه حمراء انسدحت على سريرها وجلست تدخن دخنت مايقارب صارخين حشيش لين مافقدت الوعي اخذت مايقارب عشر دقائق بعد مغفت في نومها نزلت ملابسي في المخزن مابقاء علي الا ثوب النو بدون سروال خرجة من الغرفه وتوجهت لغرتها وبكل حذر قربت من عندها لقيتها في سابع نومه وكان شلحتها واصله لحد نص فخوذها جلست اتحسس فخوذها البيضاء وناعمت الملمس ماصحيت وجلست اضغط عليها ماصحيت كأنها مخدره حطيت فمي في فمها وجلست امص شفايفها بقوه وامرر لساني على شفايفها يالله ماطعم شفايفها نزلت شلحتها وكذالك السنتيانه وجلست امصمص نهودها بكل راحت بال وامصمص لين ماخليتهم حمراء من المصمصه نزلت كلسونها وبان لي كسها المتفخ جلست امص فيه واحط لساني بين فخوذها وادخله واخرجه اخذتها لعبه انا لما اسوي الحركات هذي زبي يريد ينفرج من الغيض كأنه يقول اللي ينيك الزب ام اللسان قلت له انا اسف نسيتك من الفرحه المهم طلعت زبي وزبي طوله 25سم لكن تخين بالمره مررته بين شفايفها واحطه في فمها وتاره بين نهودها اخيرا مسكته وحطيته على كسها وجلست ادخل فيه بالقوه كسها مره منتفخ وضيق وشديد الحراره من الداخل جلست ادخل فيه لين ماوصل نصه وخرجته وجلست ادخل لين مادخل بالكامل بعد جهد وجلست انيك ببطء وبعدين اخذت اتسارع في نيكها لين مافضيت الى بطنها وكذالك على وجهها وعلى صدرها جيت باقوم قالي زبي على فين ماتريد تتثارئ من الشرموطه تعال انا اخذ بثار قالت في نفسي اريد انيكها مع طيزها المربربه اخذت المخده وحطيتها تحت طيزها لكي يظهر لي خرم طيزها اخذت الكريم وجلست ادهن فتحت ظيزها بنيت الون جلست ادهنها لين ماصار نص الكريم على طيزها جلست ادخل اصبعي كان خرم طيزها مره ضيق وجلست ادخل الاصباع الثاني لين ماتعودت اخذت زيبي وحطيت عليه كريم وجلست ادخله في طيزها اخذت مايقارب ربع ساعه وانا احاول لين مادخل بالعافيه جالست انيك لين مافضيت في طيزها وبعد ماطلعت زبي نزل من طيزها دم شويه من تخانت زبي لكي يضع بصمه انه اخترق طيزها العذراء واخذت طوال الليل وانا اعاود انيك فيها مع طيزها نكتها مع طيزها مايقارب ثلاث مرات ومرتين مع كسها لين ماخليتها بركت ماء فضيت على جسمها كله وعلى سريرها لين ماقرب الفجر يدخل رحت لحمامها وتروشت وهي خليتها على وضعيتها معدومه من ماء زبي خرجت من البيت وذهبت لصديقي اللي هو اخوها وانا في قمة البسطه نمت عنده وانا بالمره مبسوط لاني نكتها صحيت الساعه 3الظهر وتغديت لين ماجت الساعه الخمسة عصرا وجلست ادور بالسياره بالشوارع بعيد عن بيت اهلي لاكي اكشف المستور للموعد تبع زوجة عمي كل همي اعرف من ام طيز كبيره اللي رح تروح معها جلس اتسكع لين ماجاءت الساعه عشرة ونص وقفت السياره وجيت امشي كألعاده لين ماوصلت بيت عمي انتظرت لين ماطلعت ومعها وحده تأكدت انها من بيتنا بس مين هي الله اعلم لانها متغطيه وكانو يمشون مسرعين لين ماجتهم سياره ونيت وركبو معها انا بسرعه ركبت سيارتي وصرت اراقبهم من بعيد لكي لايحسون بوجودي وكذالك كأنت انور سيارتي طافيه امسي بدون نور لاني اعرف المنطقه وحافظها المهم مشيت وراهم لين ماوقفو داخل بيوت مبنيه من الطين قديمه مره مخليها النيجيري استراحه لك دخلو وانا وقفت سيارتي بعيد وجيت امشي وكلي حذر وكل مالي اقرب اسمع اصوات رجال شكلهم كثيرين قربت لقيت الباب مقفل جلست احسس على الغرف لقت شبابيك بس مطفي نورها والنور كله في وسط الحوش والحوش مالقيت له فتحه لقيت برميل كبير طايح جبته وحطيته بجانب الجدار وطلعت نفسي بشويش شفتهم بكل وضوح كأني جالس بينهم كانو اربعه رجال كلهم سود وبينهم زوجة عمي وشفت اللي معها جن جنوني ماكنت متوقعها انها تكون اختي شيخه او انها تنزل نفسها للمستوى هذا معقوله المهم لقيتها ماسكه زب ابو حنش وجالسه تمص فيه بس ياهو زب بحياتي ماقد شفت زيه اكبر من زب الحمار وكانت ماسكته بيدينها الثنتين وجالسه تمص راسه بكل محنه وشهوانيه وتمص مايقارب ربع ساعه وزوجة عمي ماسكينها الثلاثه واحد حاط زبه في فمها والثاني يمصمص نهودها والثالث ينيكها في كسها قام ابو حنش ونزل ملابس اختي شيخه عاد اختي شيخه تتمتع في جسم روعه اجمل من نوره لكن ماعمري فكرت فيها من ناحيت الجنس لان زوجة عمي تحب الدلع من شان كذا حبيت انيكها المهم نزل ثوبها وكذالك الشلحه السنتيانه لما طلعت نهودها ياهي نهود كبار وبرزين ولونهم ابيض والحلمات ورديه وجلس يمص فيهم لين ماخلاهن حمر ونزل كلسونها وطلع كسها كبير مره ومنتفخ وزنبوره بارز وشفايف كسها حمراء اللون وكذالك طيزها اول مره اشوف طيزها على الطبيعه كبيره بشكل يلفت الانتباه ومربربه خلاها تجلس جلسه فرنسيه ومسك اردافها وشدهن على الاخر لين بان فتحت طيزها اللي تجنن ودخل لسانها وجلس يتحسس خرمها وجلس يدخله في خرمها ودخل بسرعه عرفة انها مفتوحه من طيزها وهي تتنهد اخذ زبه وحط عليه شويه من ريقه وجلس يدخله في طيزها وعلى طول طيزها ترحب بالزب المتوحش دخل بكل سهوله وجلس ينيك فيها مايقارب نص ساعه لما قرب يفضي قالت له فضي جوى طيزي ابغى احس بحرارته في طيزي وماكملة كلامه فضى في طيزها قام عنها اخذت زبه وجلست تمص فيه قام واحد من الثلاثه اللي ينيكون بنوره وجلس يحسس على كس اختي شيخة واخذ يمص فيه قام ابو حنش لنورة زوجة عمي قرب عندها قالت له كيف طيز شيخة معك قال حلوه بس مفتوحه قال انا اريد طيزك لانها بكر وانا رح افتحها قالت بس انا جبتلك شيخه ماتفقنا على انك تنيكني مع طيزي كسي تحت امرك حتى لو تقطعه قال لها كسك مابغاه واذا مانكتك مع طيزك مارح تحلمين بالحشيش بعد كذا واذا وافقتي رح اغرقك حشيش وراح ماينيكك غيري انا قالت خلاص بس بشرط ماتنيكني بالقوه وتحط كريم علشان طيزي عذراء مادريت اني اول من ناكها مع طيزها وفتحها على طول مسك خرم طيزها وجلس يلحسه واختي جلس ينيكونها الثلاثه واحد مع طيزها والثاني بكسها والثالث بفمها وهي في قمة السعاده وعرفة انها شرموطه محترفه اخذ ابو حنش كريم وحط الكريم اللي في الكلبه كله على طيزها وجلس يدهن خرمها مايقارب خمس دقايق وهي فوقه تمص زبه لين ماصار في قمة انتصابه قام وحطه في طيزها شوي شوي وهي تتألم وتراوغ بطيزها لين ماطفش منها وهي بجلسه فرنسيه قام ونيمها على طهرها اخذ المخده وحطها تحت طيزها لين ما بان خرم طيزها شكله ناويله على شي طرح جسمه وصدره على صدرها وثبت رجولها بيدينه دخل زبه على خرم طيزها وهي ماتقدر تتحرك جلس يدخل فيه وهي تصارخ من الالم وهو جالس يدخل زبه لين مادخل نصه وهي تبكي من الالم وتتوسله يخرجه من طيزها اخذ شوي وزبه في طيزها وجلس يخرجه ويدخله بحركه بطيئه لين ماتعودت طيزها عليه وجلس ينيك لين ماصار طيزها يضرب بخصاوينه يعني اكلته كله وجلس يدخله بحركات متسارعه ويقول لها شيلي زبي ياشرموطه ياقحبه وهي تصارخ وتتوسل له وهو كل ماتصارخ اكثر يزيدها نيك اكثر وهي لاحول ولا قوه من الثور الهأئج واخذ ينيكها مايقارب ساعه كامله وهي تحته لين مافضى في طيزها لما خرج زبه من طيزها طلع المني حقه خارج طيزها وكان خرم طيزها احمر من النيك وواسع بالمره وهي ماتقدر تتحرك ناظرت باختي لقيتها بركة من الماء اللي مفضي في وجهها واللي على صدرها واللي على كسها يعني غرقانه بالمره قامو يتغسلو اختي وزوجة عمي من الشرمطه اللي سووها المهم طلع ابو حنش اربع صواريخ حشيش واعطاهن زوجة عمي قال خلاص روحو لبيتك وباكر مثل اليوم رح تجين قالت وبكل غنج مدام فيه حشيش رح تشوفنني كثير المهم رجعت انا لصاحبي الساعة 4الفجر ونمت عنده وانا فكري مشغول باللي حصل كل يوم اكتشف شرموطه من عائلتنا جاني صاحبي اللي هو اخو نورة زوجة عمي قالي ويش فيك سرحان كثير وتصرفاتك غير طبيعيه قلت مافيه شي المهم وجلست افكر لين الساعه 9صباحا لين ماتعبت من التفكير نمت وصحيت الساعه 1ظهرا ورحت للبيت حقنا تقريبا الساعه 8باليلا لما شافوني كأني عدو قداهم استقبلوني بدون نفس وقالولي ليش رجعت بدري قلت ماحصلنا صيد وبعدين انا لازم انام علشان اسافر باكر لحفر الباطن من شان شغله عندي المهم رحت ونمت بعد ماتعشيت لاني تعبان من الارهاق المهم صحيت الساعه 12بالليل ناظرت بالبيت مافيه احد بالمره استغربت فين راحو لامي ولا خواتي ولا زوجة عمي جلست دور عليهم وانا مستغرب ومندهش وين يروحون الساعه هذي المهم حصلت زوج اخوي كانت مرتبكه وداخلها خوف قالت انت صحيت قلت لها فين اهلي كانت متردده في جوابها قالت تعالي بالغرفه حقتي من شان اجاوبك وبصراحه وكنت من زمان ودي اصارحك بس كنت خايفه من ردت فعلك لكن بعد ماشفتك وانت خارج من بيت نوره وشفت اللي سويته فيها وقتها قلت لازم اقولك اللي ماشفته لما قالتلي عن اللي حصل مع نوره برد حيلي قالت شوف ياخالد انا ابغى اجاوبك وارجو انك تصدقني قلت لها احكي طيحتي قلبي قالت عائلتك كلهم شراميط كنت بعطيها كف بس تردد شافتني عصبت قالت هدي اعصابك قلت لها ايش تقصدين بشراميط قالت شوف امك سهرانه عن راعي المزرعة سوداني ابو احمد الراعي الغنم فاروق دايمن ينيكون فيها كل ليله واختك شيخه مع نورة يطلعن سهرات مع العامل تبع عمك شانور ينيكهن ويجر عليهن ويعطيهن فلوس ولهن يومين مع واحد توهن متعرفات عليه اسمه ابو حنش يعطيهن حشيش واختك العنود واسكتت قلت لها ليش سكتي قالت وهي متردده قلت خلاص احكي مو كل شي انفضح قالت مع صاحبك بندر قلت لها وكانها اعطني كف على وجهي لما قالت بندر كنت متخيل انو بندر اخر واحد ممكن اشك فيه جلست تحلف انه صاحبها من زمان قلت لها طيب ليش ماقلتي لخوي اللي حصل قالت ارجوك اسكت اخوك قلت ليه هو كمان يتناك قالت ياليت قالت اسمع هو كله من الشيطانه زوجة عمك نوره في اللي خلت روسكم بالارض وجعلت عايلتك شراميط قالت هذي قصتها اتزوجها عمك وكانت مفتوحه واللي فاتحها صاحبك بندر قبل لاتتزوج عمك من حبه لها كان ينيكها قبل لايتزوجها وبعدين اتزوجها وعمك مدمن حشيش واللي تجيبله الحشيش زوجته تتناك وتجيبله حشيش وفلوس وهو بالمره مبسوط وراضي وبعدين لفت على اخوك محمد خلته ينيكها وينيك امك وينيك اخواتك وخلت العمال المزرعه والغنم ينيكون امك بعد ماناكو نوره و اختك شيخه خلتها ينيكها عامل الغنم لين ماصارت تحب النيك مع طيزها واختك العنود عرفتها على اخوها بندر وصار كل يوم ياخذها قالت واذا منت مصدق شف امك في بيت السودانيين واختك العنود في بيت صاحبك بندر وزوجة عمك نوره واختك شيخه مع ابو حنش في بيته قالت لها وانتي فين صاحبك كمان قالت انا الصراحه والله العظيم انو من يوم اتزوجت اخوك وانا ماحد لمسني وانها حاولت نورة معي انو اشتغل معهم وكلمت اخوك محمد وحاول فيني لكن انا رفضت وبشده وحاولت بعد ماكتشفت حقيقت اخوك انه يطلقني قالي اذا جبتي سيرة الطلاق على لسانك او قلتي لحد رح ادخل عليكي رجال يغتصبونك واخرب بيتك وهجرني ماصار ينيكني وانا من ذاك الوقت خايفه قلت لها طيب ايش المانع اللي خلاك ماتسوين مثلهم قالت اصراحه انا مابيع نفسي رخيصه لحد واخذت عهد على نفسي انا ماكون الا لك انت وحدك لاني من زمان احبك ومغرمه فيك واحب الارض اللي تمشي عليها وانت منت حاس فيني لانك وسيم وحلو وانت من النوع اللي الف وحده تتمناك وانا تحت امرك اذا تبغى تنيكني انا انصدمت بطلبها المهم قربت من عندي وحطت فمها في فمي وجلست ترضع شفتي بكل قوه وتضغط صدرها على صدري وكانها محرومه من النيك بطحتني على السرير على ظهري وجلست وانبطحت على صدري وفمها في فمي مايقارب 5دقائق قامت نزلت ثوبها وطلع الشلحه ونزلت السنتيانه والكلسون بسرعه هائله كانت نجلاء زوجة اخوي قصيره القامه نحيفه بعض الشي
    بيضاء البشره عيونها كبار وهي اجمال مافيها خدودها من شدت البياض صايره ورديه شعرها طويل واسود يصل لحد تحت طيزها صدرها كانه تفاح لبناني جماله روعه وحلماته ورديه كسها صغير بالمره كانه كس بنت عمرها 11سنه وعليه واحمر اللون شفايفه ومنظره يدوش وطيزها متوسطه الحجم لاصغيره ولا كبيره بس بارزه ونازله ودبدوبه ناعمت الملمس ومربربه وطريه اخذت ملابسي وجلست تنزل فيهم لين ماوصلت لزبي
    نزلت السروال وطلعت زبي كان مصلب ومنتفخ حطتب بين يديها وهي ماهي مصدقه قالت هذا اللي انا ابحث عنه من زمان واخذت تنظر فيه حطته في فمها وقالت اه اه اه اه ا ه ماجمله زب احمر وطويل وجلست تمص فيه وان منبطح على ظهري وكسها فوق وجهي اخذت كسها وجلست ارضع فيه وهي ممحونه تفرك كسها على وجهي وتصرخ من المحنه وتمص زبي بكل شهوانيه وشراسه اخذنا مايقارب 10دقائق قامت قالت ابغى اجلس على زبك ابغى انيكك ابغى اقطع كسي بهذا الزب الكبير وكان كسها كله مليان من ماء كسها مسكت راسه وحطته على فتحت كسها وجلست مو راضي يدخل من صغر كسها وتخن زبي راحت وجابت كريم يسمونه (كيواي ) دهنت كسها ودهنت زبي واخذته راسه مره ثانيه وجلست وشوي شوي لين دخل راسه اول مادخل راسه حسيت بحراره شديده جوء كسها اخذت تدخل لين دخل نصه انبطحت على صدري ونص زبي في كسها وحطت فمها في فمي مايقارب دقيقتين واخت تدخل في زبي لين دخل كامل في كسها الصغير وجلست تقوم وتجلس وانا افرك حلمات صدرها بيدي بطحتها على ظهرها وصرت انيك فيها مايقارب نص ساعه واهي فضت مايقارب 4مرات
    لما قربت افضي قالت فضي بكسي لاني اكله حبوب من الحمل ابغى احس بحرارت زبك في كسي فضيت جوء كسها وابطحت بجانبها قامت هي وحطت فمها في فمي وجلست تمص ونزلت لصدري وجلست ترضع صدري لين ماذبت معها ومع حركاتها السكسيه عن جد ممحونه قلت لها المره هذي بدي انيكك مع طيزك قالت خالد امانه لاتطلبني الطلب هذا لاني عن جد اتقرف منه وبعدين يألمني المهم جلست انيك فيها مع كسها مايقارب ثلاث مرات متتاليه من شدت محنتها المهم قالت لي ايش رح تسوي يعد ماعرفة حقيقة اهلك قلت والله ماادري لكن لابد من حل قالت اقولك لاتعب حالك لانهم كلهم راضين على كذا يعني مارح تسوي شي قلت لا اقدر بس ارجو اللي بيني ووبينك مااحد يدري عنه ولا كانك قولتيلي الحقيقه قالت خلاص المهم خرجت من غرفتها الساعه 3الفجر
    ونمت وصحيت الساعه العاشره صباحا افطرت ومشيت لعند صاحبي بندر وبراسي الف موال مادري شو اللي اعمل معه جيت عنده والعاده استقبلني ورحب فيني جاب القهوه وجلسنا نتقهوى وانا ماادري اصارحه على خيانته لي قالي خالد ايش فيك قلت لا بس زعلان على حالي قال خير قلت فيه صاحب لي خنته قالي كيف يعني
    قلت جيته البيت وطرقت الباب وفكت الباب اخته قالت اتفضل صاحبك داخل دخلت ماحصلته بالمجلس مادريت الا وهي داخله علي اخته سالتها فين صاحبي قالت مارح يجي قلت طيب انا استاذن قالت انت شايف دخول الحمام مثل خروجه جتني ومسكتني وحطت فمها في فمي واجبرتني واغرتني على نيكتها بعد ماحاولات لردها
    وكمان من شان كرامت صاحبي وهذا اللي محزني ومقرفني حياتي جلس يضحك بندر كثير قال هذا اللي محزنك المفروض تفرح استغربت من جوابه ولا اول مره اشوفه يتكلم كذا واتضحلي انو نجلاء زوجة اخوي صادقه بكلامه قلت له بندر انت ليش تضحك ياخي كيف لو انا نكت وحده من خواتك ماهي خيانه قالي وبكل برود العكس افرح قلت والسبب قالي لانو اللي بيني وبينك عادي جدا واذا نفسك من جد بوحده من خواتي انا رح اجيبلك اجمل خواتي اسمها مها وعمرها 16سنه يعني عذار قلت له تتكلم من جدك قال والله من جدي قلت له يعني الكلام اللي جاني صحيح قالي وايش اللي جاك قلت يعني يالخسيس انك على علاقه مع اختي العنود
    قمت بغيت اضربه حس فيني قالي ياخالد لاتاخذ الامور بعصبيه هذي وبعدين اذا مانكتها انا رح ينيكها غيري
    قلت له طيب والسبب يرجع لختك نورة الشرموطه اللي خربت البيت كله قالي ياخي عائلتي وعائلتك شراميط وكلهم عارفين كذا الا انت لانهم خايفين تفضحهم فما دامك عرفت ياخي لا تعصب وتخسرني ياصاحبك
    وبعدين مارح تغيرهم دامك عرفت ومارح تستفيد شي خليك مثلي قلت كيف قالي انا رح احكيلك قصتي بكتشافي عائلتي انت عارف انو اكبر وحده فينا نورة 25سنه والثاني انا 24سنه والثالث اختي حصة 22سنه والرابعه اختي البندر18سنه والخامسه مها 16سنه وامي عائشه42سنه وابوي اللي راح للعراق من 15سنه ولا ندري عنه حي ميت كانت امي بعد ماتقطعت اخباره شفنا الفقر بعيوننا لان ابو رح ماترك لنا حاجه كان يجينا رجال من اصحاب الوالد يصرف علينا كان عمري وقتها 9سنوات ماكتشفت انه بعلاقه مع امي الا لما كان عمري 14سنه كنت صاحي من النوم باليلا شفت نورغرفة امي شغال واسمك ضحكات قربت وناظرت من خرم الشباك الغرف اللي بالخارج لقيت صاحب ابوي صالح اللي يصرف علينا جالس بين فخوذ امي جالس ينيك فيها وقتها اصدمت بس مادريت الا وزبي صلب من المشهد وجاني احساس غريب وحطيت يدي على زبي وجلس احركه لين مافضيت بعد ماخرج صالح راحت امي الحمام وتروشت قلت ياولد هذي فرصتك اني انيك امي دخلت امي وكان لافه المنشفه حول جسمها ناظرتني وهي خايفه قالت ايش تسوي هنا متى صحيت قلت لها حيلك حيلك انا صاحي من اول ماجاء صالح وشفت كل شي انك تتناكي منه قالت وهي دموعها تذرف يابندر ابو صالح لاولاه كان احنى ميتين من الجوع وهذا اقل شي اقدمه له وارجو انو اللي حصل ماتخبر فيه احد وانا مستعده اسويلك كل شي قلت لها طيب خلاص اعتبريني ماشفت شي بس بشرط قالت وايش شرطك قلت انيكك قالت بس انا امك قلت طيب وانا ولدك ترضين تفضلين صالح علي وبعدين اذا صالح ياخذ ثمن انه يصرف علينا انا باخذ ثمن سكوتي وانتي فكري على مهلك قالت طيب خلاص رح اخليك تنيكني واعلمك النيك واصوله مادام عرفت كل شي بس انا الان تعبانه مع كسي اذا تريد تنيكني نيكني مع طيزي نزلت لها سروالي وطلعت زبي وجلست تمص فيه لين ماقربت افضي حطت فمها في فمي وجلست تمص وجلست ارضع نهودها ونزلت راسي على خرم طيزها قالت الحس وجلست الحس طيزها ومسكت زبي وحطيته على خرم طيزها ودخل على طول مفتوحه وجلست انيكها لين مافضيت واخذت سنتين وانا انيك امي علمتني انواع النيك لين صار عمري 16سنه وبعدها مليت من نيكت امي صرت اشتهي نيكت اختي نورة وانت عارف جمالها يغري حاولت اني اجيها في نومها وكذا مره تطالبني وتشتم فيني ولاتهرج معي حاولت معها بشتاء الطرق اني انيكها وماقدرت وقتها اتعرفت على عمك حسين لاني تذكر وقتها تركت الدراسه وعمك ماكان يشتغل عاطل وكنا نسهر سوى وصار يجي عندي بالبيت وتعلمت منه الدخان لين ماصرت ادخن حشيش وهو اللي يجيبه ومره من المرات شفت اختي نورة تدخن وكفشتها وحاولت اهددها اني اقول لامي قالت قول مايهم عرفت انو عينها قويه وماحد مكيفها عنيده بالمره بعدها قلت لها خلاص تبغين تدخنين دخني وصارت تاخذ من الدخان حقي ومره من المرات كانت عندي بالغرفه ادخن انا وهي بس انا ادخن حشيش قالت بندر ابغى اجرب الدخان اللي معك قالت ياولد فرصتك عطيتها صاروخ وجلست تدخن لين ما اغمى عليها مسكتها ونكتها مع طيزها تفريش لاني كل ما احاول ادخله بطيزها تصحى وبردت حيلي فيها وصارت كل يوم تقولي جبلي حشيش قلت لها على شرط اني انيكك قالت خلاص مايهم نزلت ملابسها مثل ماولدتها امها وجلست امصمص شفتها ونهودها وهي بدائت تستسلم واخذت امصمص كسها قالت لي بندر افتحني مع كسي خلاص مادامك نكتني ابغى استمتع ماصدقت خبر حطيت زبي على كسها وكان مره حار وملتهب من المحنه ودخلت فيه وهي تصرخ لين مادخل كله باعماق كسها وجلست انيك فيها لين مافضيت على صدرها ومن بعدها صارت كل ليله تجيني الغرفه وانيكها بس المشكله انها صار طلبها على الحشيش غير عادي وانا من يومها اطلب عمك حسين يجيب بالاخير قالي ياخي هذا بفلوس وانا ماعندي شوي الا اختي نورة دخلت علينا وهي بكامل زينتها استغرب عمك تصرفها قالت له ياحسين جيبلي حشيش ورح اكون تحت امرك ماصدق خبر وجاب لها وجلست تدخن ومسكها عمك قال لها يانوره انا نفسي فيكي من زمان واحب الارض اللي تمشي عليها اخذ ينيك فيها كل يوم ويجيب لها حشيش لدرجة انه باليوم يجينا خمس مرات وماصار يصبر عنها لين ماتزوجها بعد ماتزوجها جلست وحيد لاني بعد ما تركت نيكت امي صارت امي بالليل ماتجلست صارت تطلع مع صالح ومره من المرات قالت لهم اني خارج وماعود الى بعد يومين ورجعت بنفس الليله لقيت صالح عندنا بالبيت جالس وامي ينيك فيها رجال غريب وعندهم اختي حصة بحضن راجل ثاني غريب اول مره اشوفهم وصارو يتبادلون النيك بامي واختي حصة رح لغرفتي بدون ما احد يحس فيني بعد ماراحو رحت على غرفت امي لقيت امي بحضن حصة شافتني امي قالت انت مو تقول انك تجي بعد يومين قالت ايوه من شان تاخذي راحتك مع صالح واشوف وجيه جديده تجي عندنا البيت قالت ياابني صالح خسر في تجارته وماصار يملك فلوس يصرف علينا وجاب اصحابه تجار ويدفعون كثير قلت طيب وحصة ايش دخلها قالت مو حصة كانت تراقبني وكشفت امري وصارحتها بكل شي وجاني واحد من اصحاب صالح شاف حصة جالسه قال انا رح ادفع فيها 20الف ريال اذا نكتها واختك على طول وافقت ودفع الفلوس وفتحها وصار وجه حصة خير علينا وبعدين انت ماتركتني ورح لختك الشرموطه نوره قالت لي وانت ايش مزعلك مادام تجيب فلوس قلت كان قلتيلي انو حصة انظمة معنا من شان انيكها قالت امي وهي تضحك اهيه قدامك نيك فيها لصبح قلت لها خساره الان هي مفتحة قالت وهي تضرب على طيز حصة لسى طيزها عذراء قلت معقوله ياحصة قالت لي ياخوي يالغالي طيزي مخليتها لك انا من زمان احبك وانت رايح من نورة الممحونه اخذت حصة وجلست امص بشفايفها وكانت شفايفها حمراء ولونها جذاب قالت امي عطني زبك اريد امصمصه وانظفه لك قلت تعالي ياكبيرة الشراميط مصي زبي وانت عارف اختي حصة اكبر مافيها صدرها وطيزها مره كبيره وبطحتها على بطنها وفشخت رجليها ومسكت ردوفها وبعدت بينهم وطلع لي خرم طيزها الوردي وجلست ارضعه واختي جالسه تمص كس امي وطيزها من خرم طيزها لحد حدت كسها طالعه نازله منظر اعجبني مسكت اختي حصة وخليتها تسوي فرنسي تفنقص وجت امي وحطت لسانها على خرم حصة تلحس فيه قالت لها يالله مااجمل خرم طيزك واخذت تدخل اصبعها الاوسط في طيز حصة تدخله وتطلعه وتمص اصبعها مسكت امي زبي وحطته في فمها وجلست تمص وتبلله من ريقها مسكت زبي وحطته على خرم حصة وجلست تحاول تدخله وكانت خرمها ضيق واخذت تدخ فيه وحصة تصرخ من الالم راحت امي وحطت فمها في فم حصة وانا جلست ادخل لين مادخل كله في طيزها جلست انيك فيها لين ماقربت افضي جت امي وحطت طيزها بجانب طيز حصه قالت خالد دخله بطيزها وفض فيها على طول طلعته وحطيته بطيز امي جلست انيك شوي واقذف في طيز امي حصة زعلت قالت ليش ما فضيت في طيزي قالت ياروحي انا على طول معك وبعدين من شان امي تروح وتخلينا على راحتنا امي مارحت قامت حصة مسكت زبي وجلست تمص لين ماقام زبي قالت انا ابغى ادخله بطيزي قامت وجلست عليه شوي لين مادخل وصارت تطلع وتنزل لين مافضيت في طيزها وبعدها قالت لمي اذا تبغيني تطلعين فلوس لاتجيبي احد في بيتنا من شان مايحكو علينا الناس قالت طيب فين اواعدهم قالت اطلعي معهم قالت والله يابني انا خايفه منهم قالت طيب خلاص انا مستعد اوديكم واجيبكم وبعدها صرت اوديهم واجيبهم وكل يوم اكتشف ناس جديدين امي نيكتها 1500 ريال وحصة نيكتها 2500ريال وصرنا نطلع فلوس كثيره ومره جانا واحد ودفع باختي حصة 10000ريال قال انو بده ياخذها الى جده مدت خمس ايام انا رفضت لين مارفع المبلغ الى 15000ريال على طول وافقت وراحت معه استنيناها تجي بالموعد ومااجت وخفنا لا نبلغ ننفضح ماجتنا حصة الا بعد شهرين وكانت حالتها سيئاه للغايه ضعيفه حالتها وهزلانه ماصدقنا انها جت سألتها عن سبب تأخرها قالت
    مو الكلب اللي اخذني معه دخلني بحي في جده بشقه عنده اخذت خمس ايام وانا عنده ينيك فيني ويجيب لي من الهدايا وكنت مره مبسوطه معاه لما انتهت المده قالي نبغى نروح نسهر باستراحه رح تنبسطين من شان باكر ارجعك اهلك قلت له ماشي رحنا للاستراحه تبعد عن جده 70كيلو وبوسطها مزرعه وفيها انواع من الحيونات حصلنا واحد تكروني اسمه الطحلاوي مره 28سنه وعايشين فيها باكستنانيين يصل عددهم ثلاثه كلهم شغالين بالاستراحه جلسنا نسهر قام قالي انو يبغى ياصل مشور ويرجع قلت له لاتتأخر علي مشي وتركني وكان الطحلاوي معه لما خرج من الاستراحه بعد خمس دقائق رجع الطحلاوي وعيونه شفت فيها الشر مسكني قالي قومي ارقصي رقصت لهم وانا داخلني الخوف منهم مسكني الطحلاوي قالي تعالي ابغى انيكك قلت له انت وشي دخلك فيني انا مع رضى اللي رح يرجع بعد شوي صفعني كف على وجهي جلست ابكي قالي ياحلوه رضى راح ومعاد يرجع لاني اشتريتك منه مقابل 20000ريال يعني انتي ملكي انا انصدمت وشفت الارض تدور فيني قالي ولان اريد استمتع معك وبعدها رح اشغلك عندي شرموطه اجر عليكي ورح اطلع من كسك وطيزك فلوس كثيره ووصى العمال الثلاثه انهم يقفلون الاستراحه ويشددون الحراسه علي مسكني وجلس يصفق فيني بلارحمه وبلا انسانيه يريد يدخل في قلبي الخوف والرحبه فيني ومن كثر الضرب اللي شفته منه اغماء علي ماصحيت الا وانا ممزقه ملابسي وكسي مفتوح وينزل منه دم وغرقانه في المني حقهم وطيزي كذلك على كل جزء في جسمي صحيت لقيته بجانبي متمدد عاري من الملابس ناظرت في زبه لقيته كبير اول مره اشوف زب بهذا الحجم يصل طوله 30سم وتخين مره اليدين ماتصك حوله وقتها عرفت انه هذا الوحش اللي عمل فيني العمله هذي ناظر فيني قالي صحيتي ياحلوه قلت له وانا خايفه اسمع ي الطحلاوي امانه لاتظربني ولا تضرني بشي وانا اكون تحت امرك باللي تامر فيه قالي طيب حلو خلاص انا رح اكون طيب معك ومن شان اثبتلك صوت على العمال قال لهم تعالو نيكوها عرفت انه ماينفع معه الطيب ماصدقو خبر مسكوني واخذوني غرفتهم وجلسو ينيكون فيني اللي مع كسي المجروح والي مع طيزي المفتوحه واللي يدخل زبه بفمي وبين نهودي ينيكون فيني لصبح وبعدها قمت بالعافيه واتروشت وغيرت ملابسي ونمت بغرفه نوم مخصصه لي فيها سرير كبير وتسريحه فيها انواع المكياجات والعطورات ودولاب في انواع الاملابس السكسيه عرفت انها غرفت شرموطه من قبل والان جاء دوري لكي استلم الشغل جاني الطحلاوي صحاني من النوم الساعه 9 باليل قالي يالله قومي بدى الشغل قمت وغسلت وجهي ودخلت الغرف ثاني لقيته ممد على السرير قالي ترى يبغاء يجوننا زباين تجار اليوم فااذا تبغين ارضى عليكي واعاملك كأصديقه لي واحترمك بيضي وجهي عندهم قالت له بس انت ماترحمني قالي شوفي انا مااحب التدلع تمشين معي صح ولا تلفي وتبحثين عن رضاي رح اكون معك حسن بالتعامل ورح اغرقك هدايا وفلوس قلت خلاص حاضره وتحت امرك قالي تعالي خليني اسلك كسك مسكت زبه بدون مايقولي لكي يرضى عني وطلعته من سرواله قلت له انا رح امص زبك اللي زي العسل وانضفه لك ابتسم لي مسكته وكان نايم وجلست امص راسه وادخله كله في فمي وجلس يكبر لين ماصار مصلب بالمره اخذت امص فيه من فوق لتحت حتى خصيانه اممصمها واحطها في فمي بالاول كنت متقرفه بس مع المص شفت اللذه حساس مالح وطعمه مميز ولون زبه جذاب اسود وكبير جلست امصمص فيه وادخله بفمي لين ماياصل بلعومي قام هو ونزل ملابسي وجلس يداعب نهودي بحنيه وينزل لبطني ومنها على كسي جلس يمصمص فيه ويرضعه رضع قوي وبيديه يفرك حلمات صدري فركات منزايده وبقوه احس انها بتنزل دم ويلحس كسي السراحه اسلوبه اعجبني يثير الشهوه فيه الم شديد بفرك حلماتي ورضع كسي بقوه ولهمه وعضعضته باسنانه وانا من شدت المحنه يجلس اصرخ اخذ مايقارب نص ساعه وهو يفرك بحلامات صدري وياكل كسي بلسانه واسنانه وانا اتوسل فيه يدخل زبه يريحني بعدها قام مسك زبه وحطه فوق كسي وجلس يقرش وكسي كان مليان من الموياء ومن ريقه ويدخل لسانه في فمي ويعضعض لشفتي ويمصها بقوه لين ماطلع الدم منها مسك زبه ودخله على طول في كسي وجلس ينيكني بقوه فضيعه وبسرعه متزايده لين مافضيت مايقارب خمس مرات وهو بعد ساعه فضى في كسي وكان منيه حار يحرقني من الداخل طلع زبه اخذت قسطن من الراحه بعدها قالي يالله رتبي حالك ماباقي شي عن وصولهم قمت انا دخلت الحمام وجلست احلق شعر كسي وباطي وانضف نفسي وبعد ماتروشت خرجت دخلت الغرفه ولبست افضل الملابس وكان ثوب مفتوح من الجنبين يصل لفخوذي وجلست احط المكياج والحمره وبعض وافضل العطورات لانهم وانا ارتب حالي هم وصلو بعد ماخلصت دخلت عليهم وكانو خمسة رجال باينه عليهم النعمه اول ماشافوني اكلوني بعيونهم وكل واحد يقول الطحلاوي هذا احلى بنت جبتها من تأسيس هذا الاستراحه وكلن يقول لي تعالي ياحلوه كانت فيه فرقه موسيقيه وبدى العزف اشر لي الطحلاوي وقمت ارقص
    وكلهم انجنو على رقصي وعلى جمالي وبدو يشربون الويسكي اخذت مايقارب ساعتين وانا ارقص بعدها دعاني واحد منهم للغرفه ودخلت معاه وجلس ينيك فيني اخذ ينيك فيني مايقارب ثلاث ساعات ذبحني بالنيك وبعده جوني الاربعه كل واحد يدخل ويخرج الثاني الا الثالث والرابع دخلو مع بعض اللي ينيكني بكسي واللي ينيكني بطيزي
    ماخرجو الا الساعه 7صباحا بعد حفلة رقص ونيك تعبت منها جلست مايقارب ثلاث اسابيع وانا رقص ونيك ونوم وكل يوم بحض رجال غير بعدها جتني فرصة للهروب كانت الساعه 8 صباحا بعد مارح الطحلاوي والعمال نامو لبست ملابسي وتوجهت بعد ما خلاص تقريبا اهرب كان الطحلاوي حاط حارس علي رابع اول مره اشوفه كان طويل القامه قوي البنيه عن الباب الخارجي اول ماخرجت مسكني وضربني ودخلني جوء


    الغرفه ونزل ملابسي وجلس ينيك فيني بقوه فضيعه بعدها دق على الطحلاوي وخبره على طول جاني وجلس يضرب فيني ومسكني قال شكلك ماتعرفيني يالشرموطه اللبوه انا رح اعرفك على نفسي زين دخلني غرفه بالمزرعه وكان فيها حصانين ومسكني وربطني وانا مفنقصه تحت صفيحه من الخشب مرتفعه قطع ملابسي وقرب الحصان لين صرت تحته مباشره جلس الحصان يقرب فمه وخشمه عن طيزي كانه مدرب على النيك وجلس يشم طيزي مادريت على وزبه وقف مسك زبه وحطه على طيزي بعد ماتدهن طيزي بالفازلين ودهن زب الحصان كان زبه مره طويل دخل الحصان على طول زبه بطيزي وجلس ينيك بقوه هائله حسيت انه يدخل في بطني وانا اصرخ كثير من الالم وجلس ينيك الحصان بسرعه هائله لين ماقرب يفضي مسك زب الحصان وحط منيه في اناء يعلم الله انها اتعبت الاناء كامله من مني الحصان قالي تقالي ياللبوه اشربيه وشربته على الاخر وانا في وضع سئ وجاب الحصان الثاني مباشره ونفس الطريقه ينيكني مع طيزي لين ماشفت الموت في حياتي لين ما فضى بطيزي كان منيه من كثره خرج من طيزي وكان حار ويحرقني من جواء بعدها فك رباطي ودخلني بغرفه وجلست اسبوع وانا بغرفة الخيول كل يوم ينيكون فيني الخيول والعمال اللي عنده لين ماصرت اشتهي نيكت الحصان بعدها قالي اخر مره لك اذا كررتيها سوفى اقتلك بعدها رجعت كما كنت عليه سهرات و رقص وانواع النييك وبعد مايروحو ادخل انا للغرفة الحصان اخليه ينيكني لين ادوخ وصرت اخليه ينيكني مع كسي وطيزي وصارت حياتي كلها نيك مابين الحصان و يدخل علي ياليوم مايقارب عشرين رجل وكل يوم عن يوم يزيد العدد ومره من المرات جاني ولد وسيم بالمره عمره 25سنه كان مره غني دخلت الغرفه معه وسألني سؤال والا اول مره منذا وصولي للاستراحه قالي ياحصة ايش اللي حادك على العيشه في هذي الشرمطه وانتي ينت سعوديه معقوله منتي لاقيه شغله غير اللي انتي فيه لما كان وحكيني الصراحه ارتحت له وجلست دموعي تسيل بغزاره لما شاف حالتي قرب مني وجلس يواسيني ويهديني قالي اذا انتي بمشكله انا ابيع عمري من شانك بس اريد اعرف قصتك قلتله يعني رح تساعدني قالي وافديكي بروحي وجلست احكيله عن قصتي وعن المعاناه اللي عشتها في الستراحه وايش العذاب اللي ذقته من الطحلاوي وكان هو مره كان منقهر من اللي حصلي لدرجة انه كان يبغى يقتل الطحلاوي وانا مسكته قبل يخرج من الباب قالت له انت رح تضيع نفسك وتضيعني معك بتصرفك هذ ا وانا خايفه عليك من المتوحش الطحلاوي قالي طيب خلاص انا ابغى اروح الان ولابد اشوفلك طريقه اخلصك منه ومشاء هو حتى مالمسني ولا لمسه وجلست انتظره يوم ويومين لحد عشر ايام لين ما فقدت الامل ورجعت لحياتي مثل ماكنت لين مادريت الا وانا يصحيني الولد الوسيم اللي وعدني وقالي بسرعه اصحي وصحيت وعلى طول هربني وركبت معه السياره وانا في قمة السعاده قلت له كيف استطعت ان تهربني قالي كلمت الطحلاوي وقلت له اني بروح الاستراحه لانه كان مشغول مع واحد من اصحابي متفق معه انه يسهره معه ويسكره وانا اغتنمت الفرصة بعد ما كلم الطحلاوي عماله انهم يستقبلوني وبعد ماستقبلوني قلت لهم خلاص روحو اريد ابقى معها وحدي بعد الحاح عليهم وكانو خايفين من الطحلاوي واغريتهم بالفلوس وها انا صحيتك وهربتي يعني انتي طليقه قالت له والسعاده تغمرني انا عن جد ماادري كيف اشكرك لكن كل اللي اقوله رح ياشيخ الله يوفقك في دنياك وانا مستعده اسويلك اللي تريده قال انا مابغى منك ولا شي بس انك تذكريني بالخير والان اهلك فين وقلت له مكان قريتنا قالي مره بعيده والوقت مايسمح اني اوديكي لهم لكن الان نروح للبيت حقي وتنامي وبعدها اخذك لهم قلت له اللي تشوفه رحت للبيت حقه وكان عباره عن شقه ملكيه روعه قالي البيت بيتك انا رح انزل اجيب عشاء قلت له ماشي دخلت وتروشت من القذاره اللي كنت عايشه فيها وبعدها اتعشينا سوى قالي روحي نامي ونمت اتوقعته يجي ينام معي لكن مادريت الا وهو يصحيني قالي ياحصة للاسف ماقدر اوديكي اهلك لانو عملي رفض يعطيني اجازه وبيتك بعيد من جده لكن بدك تعذريني لكن فيه حل انو استاجر لك سياره يوصلك لحد قريتك قلتله والله اللي سويته معي مايسويه احد ثاني واللي وانت ماقصرت وفعلا استاجر لي سياره متجهه للقريه حقتنا وهذا انا قصتي من يوم ما اخذني الحيوان وها انا رجعت من ثاني لكم قلت لها والله خفنا عليكي كثير المهم سارت الامور مثل ماكانت ومره من المرات دخلت البيت كنت صنيان رحت لغرفة حصة جلست انيك فيها لك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 24 يوليو 2014 - 5:17